p
 
p
الرئيسية
  • المنتدى
#Title#

أثر إدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية - دراسة ميدانية





تقديم الباحث: حاتم باسرده                   المشرف: أ.مشارك.د.عبدالرحمن اللحجي

مقدمة الدراسة:

خلال العقود القليلة الأخيرة، أصبحت إدارة المعرفة من الموضوعات الأساسية والهامه في الإدارة أغلب دول العالم. وقد ساعد على ذلك ما أفرزته العولمة من فرص، وما نجم عن التطور الكبير في مجال الاتصالات والشبكات ولاسيما (الانترنت).

 إن نظام الاتصالات الحديث بما يحويه من تكنولوجيات متقدمة أدى إلى الانتشار الواسع والفهم الكبير لحاجات الزبائن، وصارت منظمات الأعمال تركز بصورة كبيرة على بناء هيكلية تنافسية لأصول رأس المال الفكري Intellectual Capital ؛ إذ إن رأس المال الفكري يعدّ سلاحاً تنافسيا فاعلاً في ظل اقتصاد المعرفة Knowledge Economy) ).

تعمل منظمات الأعمال بصورة دائمة على تحقيق النجاح والمحافظة قدر المستطاع على ذلك النجاح، وذلك من خلال السعي باستمرار إلى تطوير استراتيجياتها وتحسينها وتطويرها، والى تطوير منتجاتها، واستخدام أدوات ووسائل متجددة. وتسعى إدارة المنظمة الحديثة إلى الاستفادة من المعارف والعلوم التي يستحدثها العلماء ويطورونها ودوائر المعرفة باستمرار. وهذه الجهود تؤدي إلى إتاحة الفرص الجديدة، و تحقيق التقدم والتطور المستمر.

إن إدارة المعرفة هي من الميادين الحديثة نسبياً التي لا تزال بحاجة إلى عمليات تطوير واسعة وشاملة.

هناك عدد من المؤسسات والشركات التي كان لها السبق و الريادة في ممارسة مفاهيم ومداخل أولية في إدارة المعرفة وتبنيها وتطبيقها، وأهمها شركة Nokia وشركة Chaparral Steel و معهد SAS وغيرها. وقد شاركت هذه الشركات والمؤسسات في وضع الأسس الأولى لإدارة المعرفة، وقد جرى التركيز هنا على الجوانب التكنولوجية والاجتماعية والاقتصادية والنفسية والتنظيمية وغيرها.



الرئيسية | ادارة الاعمال | المحاسبة | الاحصاء و المعلوماتية | الادارة الصحية
جميع الحقوق محفوظة لكلية العلوم الادارية
تصميم و إستضافة MakeSolution